منتد ى ندى الاحباب

منتدى عام افلام وصور وقصص للكبار فقط

دخول

لقد نسيت كلمة السر


أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المواضيع الأخيرة

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 100215 مساهمة في هذا المنتدى في 23482 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 19220 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Mario فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 21 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 21 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 546 بتاريخ الأربعاء 16 فبراير 2011 - 17:51


العائلة...كاملة حتى الجزء السابع و الأخير

شاطر
avatar
الامير
مشرف قسم الافلام وعالم السينما
مشرف قسم الافلام وعالم السينما

اسم الدولة : مصر
الدولة : مصر
رقم العضوية : 20
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 15246
شكرا شكرا : 129
تاريخ التسجيل : 07/01/2010

رد: العائلة...كاملة حتى الجزء السابع و الأخير

مُساهمة من طرف الامير في الإثنين 9 يوليو 2018 - 18:35

الجزء الثالث

فى الصباح استيقظت عايده للخروج الى الدرس وكان قبلها خرج مجدى للعمل وتبقى فاطمه و هدى استيقظت فاطمه ودخلت الحمام لحظات و استيقظت هدى ودخلت الحمام لتجد فاطمه بالداخل فكانت فاطمه تنظن ان الجميع خرج فلم تغلق الباب من الداخل
هدى : معلش انا اسفه فاطومه
فاطمه : لا ابدا انا اللى نسيت اقفل الباب
خرجت فاطمه واتجهت الى الصاله وتوجهت هدى الى الحمام ثم خرجت الى فاطمه
هدى : متزعليش يا فاطومه
فاطمه : لا ابدا انا اللى مقفلتش الباب بحسب انا هنا لوحدى
هدى : فاطومه ممكن نتكلم انا وانتى شويه
فاطمه : طبعا اتفضلى
هدى : ححضر فطار الاول ليكى وليا مع كوبيتين شاى ونقعد نتكلم
اتت هدى ببعض الساندويتشات مع الشاى وجلست بجوار فاطمه
هدى : قوليلى بقى يا فطومه ليه واخده موقف منى
فاطمه : انا لا ابدا وحاخد موقف ليه منك ده انتى زى اختى و اصغر من اختى كمان
ظلت هدى تحاول ان تعرف من فاطمه لماذا تأخذ منها موقف و فاطمه تنكر ولكن فى النهاية قالت فاطمه
فاطمه : مصره تعرفى يا هدى
هدى : ايوه مصره
فاطمه : انا حقولك عشان ترتاحى انا بصراحه زعلانه من اللى عملتيه مع عايده
هدى : اللى عملته مع عايده اللى هو ايه
فاطمه : الصور الجنسية اللى بعتيها ليها
كانت فاطمه متوقعة ان هدى تنكر او تعتذر لكن لم تفعل هدى ذالك
هدى : وايه اللى فى الصور مزعلك
فاطمه : ايه مزعلنى انتى شايفة انه عادى
هدى : انا بعت ليها صور بنات مش صور رجالة
فاطمه : ياسلام يعنى صور البنات عادى
هدى : يعنى هى عايده معندهاش زى اللى عندهم
فاطمه : لا عندها بس ان البنتين يناموا مع بعض ده عادى
هدى : انتى جربتى الاحساس ده قبل كده
فاطمه : انتى بتقولى ايه
هدى : ايه يا فطومه يعنى مفيش واحده شافت كسك قبل كده
فاطمه : انتى قليله الادب
هدى : ههههه يعنى عايده ماشفتش كسك و شوفتى كسها
احمر وجه فاطمه ونظرت الى هدى
فاطمه : ايه اللى انتى بتقولية ده انتى اتجننتى ولا ايه
هدى : فاطمه انا مش بخوفك منى ولا بخوفك من هدى ولا بضغط عليكى الجنس ده حاجه جميلة جدا
فاطمه : وانتى تعرفى ايه عن الجنس يا بنت 14 سنه
هدى : اوعى تفتكرى ان الجنس بين راجل و ست بس لا فى متعه اسمها السحاق متعرفهوش الا اللى جربته و السحاق احلى لو كانت متزوجه زيك كده
فاطمه : يا سلام
هدى : انا عارفة ان اخويا مجدى زبه ممتعك
فاطمه : ايه يابت السفالة دى
هدى : فاطومه عايده بتحكى ليا كل حاجه متقلقيش عارفة من ساعه ما ماجدى قلعك الطرحة لحد ما عايده شافت كسك المحلوق 
avatar
الامير
مشرف قسم الافلام وعالم السينما
مشرف قسم الافلام وعالم السينما

اسم الدولة : مصر
الدولة : مصر
رقم العضوية : 20
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 15246
شكرا شكرا : 129
تاريخ التسجيل : 07/01/2010

رد: العائلة...كاملة حتى الجزء السابع و الأخير

مُساهمة من طرف الامير في الإثنين 9 يوليو 2018 - 18:36

هدى : فاطومه عايده بتحكى ليا كل حاجه متقلقيش عارفة من ساعه ما ماجدى قلعك الطرحة لحد ما عايده شافت كسك المحلوق
فاطمه : يا بنت الكلب يا عايده لما اشوفك
هدى : لالالا انا مش بقولك عشان تزعقى معاها و تخسروا بعض لا بالعكس انا نفسى انا وانتى و عايده نتمتع مع بعض
فاطمه : ايه بتقولى ايه هدى انتى 14 سنة

هدى : وايه يعنى 14 سنة مش انثى ولا اية
كانت هدى مازالت بالهوت شورت والبادى الابيض لكن بدون برا وقفت هدى و اتت من خلف الكنبة التى تجلس عليها فاطمة
فاطمة : انتى رايحة فين
هدى : سيبى نفسك خالص واوعى تفكرى فى اى حاجة غمضى عينك وبس
وضعت هدى يدها على كتف فاطمة التى انفاسها بدءت تتزايد وصوت انفسها يعلوا ويد هدى تنزل من كتف فاطمه الى زراعها بحركة بطيئة جدا وكلما نزلت يد هدى اكثر صوت انفاس فاطمة يزيد و يعلوا كانت فاطمة ترتدى قميص نوم طويل شفاف واسفلة برا و اندر واعلى قميص النوم روب ستان نفس لون القميص وشفاف ايضا كانت فاطمة رابطة الروب من اعلى عادت هدى وبدءت برفع يدها من زراع فاطمة الى كتفها ثم فكت رابط الروب الذى ترتدية فاطمة فظهر قميص النوم المتواجد اسفل الروب وكان القميص فتحة الصدر الخاصة به كبيرة جدا حيث انه لا يخفى الا جزء بسيط من صدر فاطمة و الحلمتان فقط كانت هدى تنظر من الخلف على فاطمه فرأت صدر فاطمه الكبير فمدت هدى يدها ولامست صدر فاطمة التى شعرت بقشعريرة تسرى فى جسدها
لم تكن فاطمه تستجيب الى هدى لو كانت فاطمه فى وضعها الطبيعى بمعنى ان فاطمة اول تجربة جنسية كانت فى الزواج فقد شعرت بلذه الجنس وفى لحظة اصبحت فاطمة حامل بعد عده شهور واصبحت لا تتحمل زوجها رغم انها تشتاق له و لزبه فيبدوا ان توقيت هدى كان ممتاز رغم ان ما حدث كلة صدفة
بدءت هدى تداعب بزاز فاطمة حيث اخرجتهما كليا وكانت هدى تركز على حلمات فاطمة باصابعها كانت فاطمه مستمتعة جدا بما يحدث كانت هدى تضع كل مجهودها وتركيزها فى ان تجعل فاطمة مستمتعة الى اقصى درجة بدءت هدى تفرك حلمات فاطمة بين اصابعها فكانت حلمات فاطمة منتصبة جدا انحنت هدى اثناء ذالك وكانت فاطمة تسند رأسها للخلف فقامت هدى بتقبيل شفتى فاطمة التى كانت مستسلمه كليا طالت فتره القبلة بين فاطمة و هدى التى لم تترك حلمات فاطمة بعد لحظات رفعت هدى البادى و اظهرت بززها ثم انحت مره اخرى لتعطى فاطمة احدى حلمات بززها لترضعة لم تمانع فاطمة واخذت فى رضاعة حلمة هدى مر وقت قصير و لفت هدى لتصبح بجوار فاطمة ثم بدءت برضاعة بزاز و حلمات فاطمة بدءت الاهات و الانين يصدر من فاطمة واستغلت هدى ذالك لتضع يدها بين ارجل فاطمة وتتحسس ارجلها صعودا الى فخدها الى ان وصلت الى الاندر الخاص بفاطمة ثم ازاحتة لتلامس كس فاطمة الذى كان غارق من الشهوة كانت هدى تتلاعب بفاطمة كما تشاء رغم فارق السن لكن خبرة هدى اكبر بكثير من فاطمة اخرجت هدى يدها لتشم رائحتها وتتذوق يدها وكانت فاطمة تنظر الى هدى متعجبة مما تفعلة لكن كان يزيد شهوتها لحظات ونزل هدى بين ارجل فاطمة ثم باعدت ارجل فاطمة ورفعت قميص النوم الى ان ظهر اندر فاطمة ثم ازاحتة بيدها وبدءت بلحس بظر فاطمة التى اطلقت اهات متتالية لكن هدى لم تكتفى بلحس كس فاطمة بل بدءت بإدخال اصابعها بكس فاطمة فكان فى البداية صباع واحد ثم اثنين ثم ثلاثة لتتلوى فاطمة من الاثارة وهنا اتت شهوة فاطمة بقوة على يد هدى التى اخرجت يدها لتتذوق شهوة زوجة اخيها
avatar
الامير
مشرف قسم الافلام وعالم السينما
مشرف قسم الافلام وعالم السينما

اسم الدولة : مصر
الدولة : مصر
رقم العضوية : 20
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 15246
شكرا شكرا : 129
تاريخ التسجيل : 07/01/2010

رد: العائلة...كاملة حتى الجزء السابع و الأخير

مُساهمة من طرف الامير في الإثنين 9 يوليو 2018 - 18:36

الجزء الرابع


فى المساء تغيرت معاملة فاطمة الى هدى حيث اصبحت تدللها وتتحدث معاها ولم تتحدث هدى مع عايدة ولم تبوح لها بما حدث بينها وبين فاطمة نفس ميعاد امس دخلت فاطمة الى غرفة نومها لتنام وكالعاده لم تتقبل ان يكون مجدى معها فخرج ايضا لكن تلك المره كانت هدى و عايده مازالوا بالخارج كان مجدى يتذكر ما سمعه و شاهده بالامس من اختة و اخت زوجتة فكان يختلس النظر لهم كل فتره دون ان يتحدث لاحظت هدى تلك النظرات
هدى : مجدى انت كويس
مجدى : اه كويس ليه السؤال
هدى : لا عادى بسأل
مجدى : انا تمام
ظل الصمت لحظات وكانت نفس النظرات مستمره كانت هدى متأكده ان هناك شىء فوضعت خطة
هدى : يلا يا عايده ندخل ننام
فوافقت عايدة ودخلت هدى و عايدة بعد ان قاموا بتوديع مجدى الذى قال لهم انه سوف ينام بعد لحظات ايضا مرت ربع ساعة فذهب مجدى بهدوء الى غرفتهم ونظر من خرم الباب ليجد عايده على السرير وهى بالاندر و البرا فقط وكانت عايده تداعب نفسها بدء مجدى يداعب زبه وهو يشاهد عايدة ثم توقف فجأة وقال بينه وبين نفسه اين اختة هدى لا تظهر فقام والتف ليذهب ليجد هدى
مجدى : هدى انتى أأأ انتى
هدى : براحة على نفسك يا أبية مجدى و أهدى
ثم اقتربت وفتحت باب الغرفة و جعلت مجدى يدخل لكن الغريب ان عايده ظلت كما هى بالاندر و البرا دون ان تدارى نفسها او تتحرك
مجدى : هو فى ايه وبعدين أأأأ
هدى : بشويش أحسن فاطمة تصحى وتبقى مشكلة
مجدى : مشكلة ايه هو انا عملت ايه
هدى : هو انت عملت بس لسه حتعمل اكتر
مجدى : يعنى ايه مش فاهم
هدى : انا متأكده انك شوفتنى امبارح انا و عايده والدليل انك حاولت تشوفنا تانى النهارده
مجدى : انتى ازاى تكلمى اخوكى الكبير كده انتى لازم تتربى
هدى : مجدى هما كلمتين واختار تحب تفضل معانا فى الغرفة ولا تحب تطلع بره
مجدى : انتى بتهددينى انتى عارفة انا ممكن اقول لبابا و ماما اخليهم يدبحوكى ولا ليه اقولهم انا اللى حربيكى
هدى : يا مجدى اهدى بقى وبلاش تبقى اوفر بص على نفسك انت هايج ازاى وعينك على جسم عايده اخت مراتك وانا قولت لك يا تفضل يا تمشى
مجدى : انتى عايزة توصلى لاية
اقتربت هدى من مجدى وانزلت بنطلون الترنج الذى يرتدية ليظهر زبه المنتصب امام اخته و اخت زوجتة
مجدى : ايه اللى عملتية ده
هدى : انا عارفه ان فاطمة مش طايقة انها تريحك عشان الحمل وان انت نفسك ترتاح والفرصة قدامك بس انت اللى بتعمل منظر
مجدى : انتى مجنونه انتى اختى و عايده اخت مراتى
هدى : يعنى ايه يعنى مش بنات يعنى ولا ايه 
avatar
الامير
مشرف قسم الافلام وعالم السينما
مشرف قسم الافلام وعالم السينما

اسم الدولة : مصر
الدولة : مصر
رقم العضوية : 20
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 15246
شكرا شكرا : 129
تاريخ التسجيل : 07/01/2010

رد: العائلة...كاملة حتى الجزء السابع و الأخير

مُساهمة من طرف الامير في الإثنين 9 يوليو 2018 - 18:37

[size=24]مجدى : بنات بس ...
هدى : اوعى تقول او تفكر فى حاجة انت راجل و احنا 2 بنات وبس

لم تعطى هدى لمجدى اى اختيار فمسكت زبه المنتصب فكان شعور غريب جدا لان اللى ماسكت زبه اختة الصغيره وفى جزء من الثانية كانت عايده ايضا بجوار هدى لتضع يدها هى الاخرى على زب مجدى شعر مجدى انه فى كابوس او حلم لكنه ادرك انه حقيقة عندما بدءت هدى و عايده مص زبه بعد فتره تركت هدى زب اخوها وبدءت تخلع برا و اندر عايده ثم بدءت بالتحسيس على جسدها وهى تنظر الى اخوها الذى كان ينظر لها و يشاهد لحم اخت زوجتة العارى لم تكتفى هدى فقامت بخلع ملابسها هى الاخرى ثم امسكت مجدى وجعلتة يستلقى على السرير وكانت هدى من جهه و عايده من الجهه الاخرى وعادوا لمص زب مجدى مره اخرى لكن كان بجوارة وقريب من يده جسد كلا من اخته و اخت زوجته كان مجدى يحاول السيطره على نفسه حيث لا يريد ان يتحسس جسدهما لكن لم يستطيع فبدءت يده تتحسس جسد اخته و جسد اخت زوجته فكانت يده تتجول بحريه من الارجل الى الطيز الى البزاز وحتى الكس فكان حريص فتلك المنطقة حتى لا يفقد احداهن عذريتها بدء مجدى يندمج بشده وبدء ينسى ان اختة و اخت زوجتة هما من يمصون زبه مر بعض الوقت وكان زب مجدى اصبح صلبا بشده قامت هدى واتجهت الى شنطتها و اخرجت علبة كريم ورجعت الى اخوها ثم قامت بدهان زبه بتلك الكريم
مجدى : ايه ده يا هدى
هدى : اكيد انت سمعتنى امبارح وانا بقول نفسى انك تنيك طيزى وتجيب لبنك فيها
كان مجدى غير مدرك افعال هدى اخته الصغيره معقول هى دى اخته هدى البريئة ازاى تقول كده واتعلمت ده امتى وفين وازاى اثناء تفكير مجدى شعر بشى غريب فنظر فكانت هدى اخته تحاول الصعود على زبه والجلوس عليه بطيزها بعد وضع الكريم رغم انها معتاده على ان يدخل بطيزها اصابع لكن فى حاله دخول زب فالوضع مختلف بدء زب مجدى يغوص فى طيز اخته هدى بفضل الكريم كان احساس غريب و رائع لمجدى فتلك اول مره يدخل زبه فى طيز وكذالك الوضع لهدى فكما قلنا دخول زب غير دخول اصابع اثناء المحاولات تلك اتجهت عايده الى الامام لتداعب كس هدى وتقوم بلحسة فكان هذا له تأثير فى دخول زب مجدى فى طيز هدى اخته بدءت هدى تصعد وتهبط على زب اخيها رغم الاستمتاع لكن طلبت هدى من مجدى ان يقف وتأخذ هى وضعية الدوجى وان يدخل زبه فى طيزها من الخلف وبالفعل وقف مجدى و اتخذت هدى الوضعية وهنا امسكت عايده زب مجدى ووضعت بعض الكريم مره اخرى كما وضعت كريم حول طيز هدى و داخلها ثم بدءت عايده بإدخال زب مجدى فى طيز اختة كانت عايده تحشر زب مجدى فى طيز هدى ويد مجدى تمسك طيز عايده التى بجوارة مع مرور الوقت اصبح زب مجدى فى طيز هدى فبدء بالاستمتاع بدءف و سخونة وضيق طيز هدى فكان يدخل و يخرج زبه بها و هدى كانت تتأوة من اللذه و الالم وكانت عايده تتنقل ما بين مجدى و هدى حيث تعطى مجدى صدرها يرضعة وهو واقف ويداعب طيزها بيده ثم تتجة لتنام امام هدى لتلحس هدى لها كسها ولكن عايده طلبت من هدى انها تدخل اصبعها فى طيزها وهى تلحس اتت عايده شهوتها من لحس هدى لكسها وادخال اصبعها بها فكان منظرهما مثير جدا لمجدى فأتى شهوته فى طيز اخته التى بدءت بمداعبة كسها بيدها لتأتى شهوتها هى الاخرى ارتمى الثلاثة على السرير لحظات قبل ان يرتدى مجدى ملابسة ويغادر بعد ان طبع قبلات على شفتى اختة و عايده التى ارتدت كلا منهن ملابسها بعد مغادره مجدى 
[/size]
avatar
الامير
مشرف قسم الافلام وعالم السينما
مشرف قسم الافلام وعالم السينما

اسم الدولة : مصر
الدولة : مصر
رقم العضوية : 20
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 15246
شكرا شكرا : 129
تاريخ التسجيل : 07/01/2010

رد: العائلة...كاملة حتى الجزء السابع و الأخير

مُساهمة من طرف الامير في الإثنين 9 يوليو 2018 - 18:38

الجزء الخامس

مر يومان وكان يحدث الاتى فى الصباح تمارس هدى مع فاطمة دون ان تعلم عايده وبالطبع دون ان يعلم مجدى و فى المساء يمارس مجدى مع هدى اختة و عايدة اخت زوجتة من الخلف حيث قام مجدى بفتح طيز عايدة ويحدث ذالك دون علم فاطمة لكن فى اليوم الثالث فى الصباح كانت هدى و فاطمه على السرير فى الداخل فى وضعية 69 وكان صوتهم واضح لاى حد داخل الشقة فيفتح الباب فجأة فكانت عايدة اخت فاطمة كانت عايده غاضبة من هدى فكيف لا تقول لها عن هذا و كانت غاضبة ايضا من اختها فاطمة لانها لم تحكى لها اى شىء لكن هدى احتوت الموقف و ذهبت الى عايده وقامت بتقبيلها من شفتيها فكانت فاطمة غير مدركة كيف اختها ترضى بما يحدث الى ان قصت لها هدى انها تمارس مع عايدة ايضا منذ فتره وكانت هدى تتحدث و هى تخلع ملابس عايدة الى ان اصبحت عارية وذهبت بعايدة الى السرير وبدءت تمسك يد عايدة ويد فاطمة وتضع يد كل واحدة على بزاز اختها ثم جعلت ايديهم تلامس أكساس بعضهم البعض لم يستمر الوضع طويلا فأندمجت الاختان سويا مع بعضهم البعض مع هدى
تبقى يوم واحد وسوف تعود هدى الى بيتها و عايده الى بيتها وكانوا الثلاثة يجلسون بالصالة يشاهدون التليفزيون وكان مجدى خارج البيت يأتى ببعض الطلبات :
هدى : حتوحشونى يا بنات قوى
فاطمة : ليه هو احنا مش حنتقابل تانى ولا ايه لا انا حبيت الموضوع قوى هههههه
عايدة : هههه تصدقى وانا كمان
هدى : ومين قال اننا مش حنتقابل اكيد حنتقابل بس كل فترة
فاطمة : يعنى تعلقينى بحب الجنس مع البنات و تسيبينى
هدى : لا طبعا بصى متخفيش ححاول نتقابل كل فتره صغيرة مش حنطول
فاطمة : مش عارفة انتى عملتى فيا ايه و فى عايدة اختى و ازاى خلتينا ننام مع بعض ونعمل كل حاجة مع بعض كده ده انا خايفة يجى يوم وتقنعى مجدى انه ينام معانا كلنا
فنظرت عايدة الى هدى و انفجرت من الضحك وضحكت هدى لكن ليس مثل عايدة
فاطمه : بتضحكى على ايه يا بت يا عايدة
عايدة : اصلك بتقولى خايفة لهدى تقنع مجدى انه ينام معانا كلنا
فاطمة : اة بجد بس ايه اللى يضحك
تدخلت هدى بسرعة قبل ان تنطق عايدة فتعك الدنيا
هدى : طبعا اختك بتهزر هو معقول انام مع اخويا
فاطمة : انا عارفة انه صعب يحصل بس انا اتوقع منك اى حاجة
هدى : طيب افرضى فرض يعنى ان ده حصل ممكن توفقى
فاطمة : هو ايه اللى حصل مش فاهمة
هدى : يعنى أأ يعنى أأأ أة مثلا كنت انا و انتى و عايدة عريانين على السرير و شاغلين مع بعض و فجأة دخل مجدى علينا ايه اللى حيحصل
فاطمة : طبعا مجدى حيطلقنى و يرمينى انا و عايده برة و يمكن يموتك يا هدى
هدى : طيب لو عرفنا نقنعة ونخلية يهيج وعشان يسكت حينام معانا وهو وافق انتى حيبقى وضعك ايه
فاطمة : بس حينام معاكم ازاى دة انتى اخته و هى اختى وكمان انتم فرجن لسة
هدى : سيبك من كل ده انتى ممكن توافقى
فاطمة : مش عارفة بس انتوا عارفين سر بينى و بينكم لما تخيلت الموقف مش عارفة كسى اتبل 

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 - 5:48