منتد ى ندى الاحباب

منتدى عام افلام وصور وقصص للكبار فقط

دخول

لقد نسيت كلمة السر


أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 116127 مساهمة في هذا المنتدى في 24636 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 19247 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو روميو ابن الوادي فمرحباً به.

فائمة الشرف


العائلة...كاملة حتى الجزء السابع و الأخير

شاطر
avatar
الامير
مشرف قسم الافلام وعالم السينما
مشرف قسم الافلام وعالم السينما

اسم الدولة : مصر
الدولة : مصر
رقم العضوية : 20
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 17298
شكرا شكرا : 129
تاريخ التسجيل : 07/01/2010

العائلة...كاملة حتى الجزء السابع و الأخير

مُساهمة من طرف الامير في الإثنين 9 يوليو 2018 - 18:30




العائلة
الجزء الأول

مجدى الاب 40 سنة يعمل محاسب فى احدى الشركات
فاطمه الام 36 سنة ربه منزل
منال ابنه مجدى و فاطمة 14 سنة فى المرحلة الاعدادية
منير ابن مجدى و فاطمة 16 سنة فى المرحلة الثانوية
عايده اخت فاطمة 33 سنة مطلقة منذ ان كان عمرها 25 سنة ولم تتزوج مره اخرى تعمل فى شركة سياحة
هدى اخت مجدى 30 سنة متزوجة من ياسر تعمل مدرسة ماده العلوم فى مدرسة ثانوى بنات
ياسر زوج هدى 35 سنة يعمل مدرس رياضيات فى نفس مدرسة البنات مع زوجتة

تبدأ القصة عندما كان
مجدى 24 سنة و فاطمة 20 سنة و عايدة 17 سنة وهدى 14 سنة
حيث تزوج مجدى من فاطمة فى احتفالية كبيرة وبعد ذالك اخذ مجدى زوجتة الى عش الزوجية وبعد دخولهما الى غرفة النوم جلس مجدى بجوار فاطمة وكان مجدى و فاطمة ينتظرون هذا اليوم بفارغ الصبر بدء مجدى فى خلع طرحة فاطمة ثم اقترب منها بشفاتية فأغلقت فاطمة عينها وذاب الاثنان فى قبلة طويلة لاول مرة هذه القبلة لا تكون سريعة
اثناء القبلة امتدت يد مجدى الى بزاز فاطمة من اعلى فستان الفرح لكن ليس هذا ما يريده فهو امسك صدرها كثيرا من قبل من اعلى ملابسها فهو يريد ان يمسكهم دون عائق ويريد ان يراهم ويرضع منهم فهو مشتاق لهم كثيرا لم يقطع مجدى القبلة واتجهت يده الى سوستة فستان الفرح اسفل رقبة فاطمة من الخلف وسحب السوستة الى منتصف ظهر فاطمة ومازالت شفاتهما تلتهم بعضها البعض امسك مجدى اكمام الفستان واخرجت فاطمة يدها من الفستان لينزلق النصف الاعلى الى وسطها وباقى الفستان من اسفل مازال ترتدية فاطمة وهنا ظهرت برا ناصعة البياض وظهر منها جبالان متوسطان يفوقان بياض البرا وبينهم مضيق يفصل كل جبل على حده وضع مجدى يده على الجبالان ولاول مره يشعر بهذا الاحساس انه يمسك بز حبيبتة وزوجتة اخيرا لم يستطيع ان يتحمل فأخرج بزاز فاطمة خارج البرا واخيرا ترك شفتيها وبدء برضاعة هذه البزاز كان مجدى يرضعهما بشغف وحب وينتقل من حلمة الى اخرى وكانت بزاز فاطمة متوسطة بارزة ذات حلمتان ورديتان نافرتان مدت فاطمة يدها الى الخلف لتنزع البرا
طبعا كانت المره الاولى لفاطمة ان يرضع احد بززها و اول مره احد يمسك بززها دون وجود ملابس فكانت انفسها سريعة متلاحقة وكانت فى قمة الانسجام مرت عدة دقائق و لم يترك مجدى بزاز فاطمة من يده او فمة لم تتحمل فاطمة فأصدرت بعض الاهات الخفيفية ووضعت يدها على راس مجدى من الخلف وبدءت تدفعة ناحية بززها برومانسية وهنا اخيرا ترك مجدى بزاز فاطمة وصعد الى اعلى ليلتهم شفتيها مره اخرى لكن سرعان ما جعل فاطمة تقف امامه وهنا انزلق فستان الفرح الى الاسفل لتقف فاطمة امام مجدى لاول مره ببزاز عارية واندر فاتلة ابيض ايضا امسك مجدى وسط فاطمة وجعلها تقترب منه الى ان التصقت بوجة الذى خاص فى كس فاطمة لكن مع وجود الاندر فشم مجدى لاول مره رائحة سوائل فاطمه فكانت رائحتها زكية ومثيرة بدء مجدى يبوس كس فاطمة من اعلى الاندر ويده اتجهت الى خلف فاطمه وامسك فلقتى طيزها بقوة ثم جعلها تستدير فكانت الفتلة من الخلف مختفية بين فلقتى فاطمة فكانت طيزها بالكامل عارية فبدء مجدى يبوس طيز فاطمة ثم انزل لها الاندر وجعلها تنحنى الى الامام ليظهر كس فاطمة الغارق بسوائلها ويعطى له لامعة جذابة ويظهر ايضا خرم طيزها وكل ذالك محلوق بعناية فائقة لا توجد اى شعر ظاهر فكان منظرها يهيج اى حد ولاول مرة يلحس مجدى كس فاطمة التى اول ما لمس مجدى كسها بلسانة اطلقت صرخة مكتومة وشعرت بالكهرباء تسرى فى جسدها فغصب عنها ابتعدت عن مجدى فقام مجدى وبدء بخلع ملابسة كاملة وفاطمة تقف امامه عارية تماما تنظر له وعينها على مكان واحد فقط وهو مكان زبه فهى امسكتة عده مرات من اعلى الملابس لكنها لم تراه ولم تمسكة من قبل دون وجود عائق اصبح مجدى عاريا ايضا وكان زبه منتصب بشده وكان عين فاطمة مرتكزه على هذا الزب الذى تراه لاول مره اقترب مجدى من فاطمة وبدء من جديد بتقبيل شفتيها مره اخرى لكن مع الاختلاف فهذه المره هما الاثنان عرايا فمنذ ان لمست شفتية شفتيها وضع مجدى يده على بززها يعتصرها بيده ويده الاخرى على طيزها و قد ضمها بقوه شعرت فاطمة بذالك الشىء الصلب الذى يضغط على اسفل بطنها فمدت يدها دون تردد وامسكت زب مجدى الصلب جدا وبدءت بدعك زبه كان مجدى يتنقل بين شفتيها و حلمات بزازها ويده الاخرى تعتصر طيزها مر بعض الوقت واخذ مجدى فاطمة من يدها وجعلها تنام على ظهرها بالسرير ثم قام بثنى ارجلها ثم باعد بينهما ليظهر كس فاطمة الابيض ذو الشفرات الوردية ويظهر من اعلى بظرها الصغير المنتصب اقترب مجدى من كس فاطمة وبدء بتقبيل ما حول كسها وهى تئن أنين بسيط الى ان لمست شفتية كسها فشهقت فلم يتحمل مجدى هذا الصوت فأخرج لسانة وبدء بلحس جميع انحاء كسها وفاطمة تئن وتئن وتئن الى ان وصل الى بظرها وبدء لحسة ومصة ووضعة بالكامل فى فمه فهنا اطلقت فاطمة صرخة عالية جدا واتت معاها اولى شهواتها فى عالم الزواج و الجنس لم يترك مجدى بظر فاطمة التى تتلوى بشده اسفلة وتطلب منه ان يرحمها و يتوقف لكن مجدى لم يستمع لها واكمل ما كان يفعلة وصرخات فاطمه تعلوا وتعلوا واتت شهوتها مره اخرى وهنا ترك مجدى فاطمة ونام على ظهره فأعتدلت فاطمة بصعوبة وكان يمسك مجدى زبه المنتصب ويداعبة بيده فنظرت فاطمة له وفهمت انه يريد ان ترضع زبه حاولت فاطمة لكن ليست لها تجارب سابقة فى ذالك لكنها حاولت بمساعده مجدى الى ان اصبحت تعلم ماذا تفعل لكن ليست كمحترفه ثم بعد ذالك جعل مجدى فاطمة تنام مره اخرى على ظهرها لكن هذه المره كان ينوى ان يفقدها عذريتها لتكون زوجة له كانت فاطمة خائفة وكذالك مجدى فهو كان يشاهد فى الافلام او الصور لكنه لم يجرب النيك الحقيقى ومن الطبيعى ان يكون كس فاطمه ضيق لكن افرازتها و شهوتها التى اتت مرتان جعلت من دخول زب مجدى بكسها اسهل قليلا فبمجرد دخول رأس زب مجدى بكسها اطلقت صرخة عالية جدا ليس من الوجع و لكن من المتعة ومع دخول كل جزء كانت المتعة تزيد وبعد دخول جزء كبير من زب مجدى بكس فاطمة اخرج مجدى زبه من كسها فأرتعشت فاطمة واطلقت شهقة عالية وكان سلك كهربائى امسك بها او كأن روحها انسحبت منها امسك مجدى زبه وبدء بمداعبة كس فاطمة من الخارج وخصوصا بظرها فكادت تجن من تلك الحركة وبدءت تتوسل مجدى ان يضع زبه بكسها حتى ترتاح
لم تكن فاطمه قبل الزواج تقول اى كلام جنسى فعندما كان يطلب مجدى منها ان تقول ماذا تمسكى الان وكانت تمسك بزبه من اعلى البنطال فكانت ترفض ان تقول اسمه وعندما كان يمسك بززها من اعلى الملابس وكان يسألها ماذا امسك كانت ترفض ان تقول ايضا لكن الان فالهيجان جعلها تقول اشياء لم يتوقع مجدى ان تقولها من اول يوم فطلب منها ان تقول ما قالتة مره اخرى فأحمر وجهها ولم تقول ونظرت بعيد عن مجدى الذى امسك زبه مره اخرى وبدء بتفريش كسها مره اخرى من الخارج وكان يتعمد ان يضغط بقوه على بظرها بزبه كانت تحاول فاطمة ان تتمالك نفسها لكن فى النهاية انهارت و قالت دخل زبك فى كسى يا مجدى مش قادرة نيكنى فكانت كلمه اخرى جديده على مسامع مجدى الذى اهتاج بشده فدفع بزبه الى داخل كسها فتأوهت بشده وبدء يدخل ويخرج زبه عده مرات وهى منهاره اسفل منه وبدء مجدى بنيك فاطمة وبدء زبه يغوص الى الداخل اكثر و اكثر الى ان شعر بشىء اصدم زبه به وهو غشاء البكارة فبدء يزيد من سرعته ويضغط بزبه بقوة وهنا اتت فاطمة شهوتها مع فتح غشاء البكارة
اخرج مجدى زبه وذهب الى الحمام وقام بغسيل زبه ثم عاد مره اخرى لتذهب فاطمة الى الحمام وهى تنظر الى مجدى وتبتسم عادت فاطمة بعد ما اغتسلت جيدا لتبدأ مع مجدى عهد جديد من الجنس و المتعة
اتت فاطمه شهوتها تلك اليوم ما يزيد عن 6 مرات واتى مجدى شهوتة بكس فاطمة 3 مرات

فى صباح اليوم التالى اتت عائلة فاطمة و عائلة مجدى للاطمئنان على العريس و العروسة وبعدما انفردت الام بفاطمة بدءت الزغاريد تنتشر فى المنزل خرجت الام ودخلت عايده الى اختها وكانت عايده و فاطمة مقربتان جدا من بعضهما البعض كانت عايده تريد ان تعرف ماذا حدث بالتفصيل امس
فكانت فاطمة تحكى من قبل لعايده عن مقابلتها مع مجدى فمثلا عندما قامت ببوس مجدى لاول مره قالت لعايده وحتى عندما امسك صدرها قالت لها و عندما امسكت زبه قالت انها امسكت عضو حساس عنده ففهمت عايده وهكذا
فاليوم كانت عايدة تريد المزيد وتريد ان تعرف ماذا حدث لكن فاطمة اخبرتها انها لن تستطيع ذالك فدخلت الام و اخذت فاطمة الى الخارج حتى يهنئها الجميع كانت عايده منطوية باقى اليوم وهى تشعر ان اختها الوحيده بدءت تبعد عنها وتنشغل بحياتها الخاصة لاحظت هدى ذالك وحاولات التقرب من عايده ومن هنا نشأت صداقة بينهم وفى نهاية اليوم لم تقوم عايده بتوديع اختها فاطمه عندما غادرت ولاحظت فاطمة ذالك بعد ان ذهب الجميع لكن مجدى لم يعطى لفاطمة فرصة التفكير فى اى شىء فحملها واتجه بها الى السرير
مر اسبوعان منذ الزواج وكان نهاية شهر العسل وبدء مجدى الذهاب الى العمل وخلال هذه الفتره كانت عايده تتهرب من اختها فاطمة وفى اول يوم عمل اخذ مجدى فاطمة الى والدتها لتجلس معهم وبعد العمل سوف يتوجه اليها للغذاء معهم ثم العوده الى المنزل
لم تكن عايده تعلم ان فاطمة سوف تأتى عندهم اليوم لقضاء اليوم معهم لكنها لم تذهب الى المدرسة تلك اليوم وظلت نائمة الى ان دخلت فاطمه عليها
فاطمة : عايده اصحى
عايدة : ايه ده فاطمة
فاطمة : مفيش ازيك ولا فى بوسة ولا ايه
عايده : ازيك
وباستها فاطمة وكذالك عايدة
فاطمة : انا زعلانة منك
عايده : انتى اللى زعلانة
avatar
الامير
مشرف قسم الافلام وعالم السينما
مشرف قسم الافلام وعالم السينما

اسم الدولة : مصر
الدولة : مصر
رقم العضوية : 20
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 17298
شكرا شكرا : 129
تاريخ التسجيل : 07/01/2010

رد: العائلة...كاملة حتى الجزء السابع و الأخير

مُساهمة من طرف الامير في الإثنين 9 يوليو 2018 - 18:31

فاطمة : طبعا انتى كبرتى الموضوع وخرجتى من عندى من غير ما تسلمى عليا وكل ما اسئل عليكى تهربى منى
عايدة : بصى يا فاطمه عادى انتى ليكى دلوقتى حياتك وانا ليا حياتى لازم نتعود على كده
فاطمة : يا عبيطة انتى اختى الصغيرة وبعتبرك بنتى كمان رغم فرق السن مش كبير بلاش هبل انا وانتى حنفضل زى زمان
عايده : يعنى حتحكيلى
فاطمة : هههه يعنى هو ده اللى حيخليكى تبقى كويسة
فهزت عايدة راسها بنعم و مرسوم على وجهها ضحكة كبيرة
فاطمة : طيب بصى انا وانتى نطلع نفطر مع بابا وماما ولما بابا ينزل الشغل ماما بتنام نرجع انا وانتى هنا ونرغى ماشى
عايدة : اوكى يا احلى اخت فى الدنيا
فقامت عايده ببوس فاطمة خرج الاثنين وبعد الافطار وخروج الاب و دخول الام للنوم دخلت فاطمه مع عايده الغرفة وبدءت تحكى طبعا كانت فاطمة تحاول متحكيش كل حاجة لكن عايده كانت تسأل عن ادق التفاصيل وكانت فاطمة بتقول المسميات باللغة العربية زى فرج و صدر و مؤخرة و علاقة وكده يعنى لكن عايده سألت سؤال غريب جدا وحدث بينهم شىء غير متوقع
عايدة : بقولك يا طمطم
فاطمة : ياه تصدقى من زمان مسمعتش الاسم ده
عايدة : لية هو مجدى بيدلعك بإية
فاطمة : يعنى حبيبى روح قلبى موزتى فاطومة كده يعنى
عايدة : طيب انا عايزة اسأل سؤال هو محرج بس بليز جاوبى
فاطمة : قولى يا لمضة
عايدة : هو فرج مجدى طويل ولا قصير
فاطمة : وحيفيدك السؤال ده فى ايه بقى
عايدة : لا بس بسأل عايزة اعرف الرجالة فرجهم شكلة ايه
فاطمة : بصى يا عايده الرجالة فرجهم مش زى بعض مختلف
عايدة : وانتى عرفتى منين واشمعنى احنا فرجنا شبه بعضة
فاطمة : عرفت منين من مجدى بس انتى بقى عرفتى منين ان البنات فرجهم زى بعض
عايدة : انا معرفش بس توقعت
فاطمة : انتى حتخبى عليا قولى متخفيش
عايدة : اصل بصراحة شوفت صور لبنات عريانة
فاطمة : ايه صور لبنات عريانة من على النت انتى اللى نزلتيهم
عايدة : لالالا محصلش دى واحده بعتت ليا الصور دى
فاطمة : مين اكيد ولاء صحبتك انا عارفة البنت دى شكلها مش مظبوط
عايدة : لا بلاش تظلميها
فاطمة : امال مين حد اعرفة
عايدة : اة
فاطمة : يابت قولى
عايدة : اوعدينى ان محدش يعرف
فاطمة : هو من امتى يا بت بقول لحد حاجة وحقول لمين
عايدة : يعنى مش حتقولى لمجدى
فاطمة : واقول لمجدى لية
عايدة : اصل اللى بعتت الصور ليا تبقى هدى اخت مجدى
فاطمة : هدى ؟؟؟ ازاى دى 14 سنة وبعدين .. مش عارفة اقول ايه
عايدة : بليز اوعى تقولى لمجدى
فاطمة : اوكى بس انتى بتشوفى هدى فين وبقيتم اصحاب امتى عايزة اشوف بعتت ليكى ايه
عايدة : حاضر
ذهبت عايده واحضرت التليفون الخاص بها وقامت بغلق الباب
عايدة : انا و هدى بقينا اصحاب لما كنا عندكم اول يوم بعد الدخلة حست انى زعلانة فواستنى ومن يومها بقينا اصحاب
فاطمة : اوكى ورينى بقى بعتت ليكى ايه
اعطت عايدة التليفون الى فاطمة لتشاهد الصور وكانت لفتاتان دون 18 سنة عرايا تماما
الاولى تجلس على كنبة وارجلها مفتوحة والاخرى بين ارجلها تلحس كسها ثم الصورة الاخرى لنفس الفتاتان لكن مع تبديل الوضع ثم صورة اخرى وهما يرضعان بزاز بعضهم البعض ثم صورة اخرى وضعية 69 كل واحدة تلحس للاخرى 
avatar
الامير
مشرف قسم الافلام وعالم السينما
مشرف قسم الافلام وعالم السينما

اسم الدولة : مصر
الدولة : مصر
رقم العضوية : 20
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 17298
شكرا شكرا : 129
تاريخ التسجيل : 07/01/2010

رد: العائلة...كاملة حتى الجزء السابع و الأخير

مُساهمة من طرف الامير في الإثنين 9 يوليو 2018 - 18:32

لبعض ثم صورة اخرى وضعية 69 كل واحدة تلحس للاخرى
تركت فاطمة التليفون فى ذهول
عايده : شوفتى بقى ان البنات شبه بعض
فاطمة : اه فعلا
عايدة : يعنى انا وانتى شبه بعض
فاطمة : المفروض
عايدة : طيب ممكن اشوف
فاطمة : تشوفى ايه انتى اتجننتى
عايدة : وفيها ايه انا حشوف بس
لا تعلم فاطمة كيف طاوعت اختها فيبدوا ان الصور قد اثارتها رفعت عايدة قميص النوم ثم ازاحت الاندر الى احدى الجوانب ليظهر كسها وبه شعر ليس بالكثيف فنظرت فاطمة الى كس عايدة وهى لا تعرف ما تفعلة
عايدة : يلا بقى يا طمطم ورينى
كانت فاطمة ترتدى بنطلون جينز فنامت على ظهرها وفكت ازرار البنطلون وانزلتة الى منتصف فخدها ثم رفعت نفسها وانزلت الاندر ليظهر كسها
عايدة : ايه ده بتاعك مش زى بتاعى
فاطمة : ازاى يعنى
عايدة : بتاعى بشعر انتى من غير
فاطمة : ههههه يابت لو حلقتى حيبقى شبهى
اعتدلت عايده واقتربت من اختها ونظرت الى كسها وكانت انفاس عايده الساخنة تشعر بها فاطمة على كسها اعتدلت فاطمة وقامت ورفعت الاندر و البنطلون
فاطمة : خلاص اتأكدتى
ثم فتحت الباب وخرجت الى الحمام واغلقت الباب و انفسها متسارعة مر اليوم دون حدوث اى شىء اخر وعادت فاطمة الى حياتها الطبيعية مع مجدى

avatar
الامير
مشرف قسم الافلام وعالم السينما
مشرف قسم الافلام وعالم السينما

اسم الدولة : مصر
الدولة : مصر
رقم العضوية : 20
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 17298
شكرا شكرا : 129
تاريخ التسجيل : 07/01/2010

رد: العائلة...كاملة حتى الجزء السابع و الأخير

مُساهمة من طرف الامير في الإثنين 9 يوليو 2018 - 18:33

الجزء الثاني

مرت الايام وبعد 3 شهور شعرت فاطمة بالتعب فتوجهت مع زوجها الى الطبيب الذى زف اليهم خبر ان فاطمة حامل فى الشهر الثالث ونصحها بعدم الحركة لمدة شهر اخر و يجب ان ترتاح كانت السعاده تغمر مجدى و فاطمة وزفوا الخبر الى العائلتان
كانت والده فاطمة تقيم معها بصفة دائمة وكانت عايدة تجلس مع والدها بمنزلهم وكان الاب و الابنة يمرون كل يومان على فاطمة ووالدتها ظل هذا الوضع لمدة ثلاثة اسابيع الى ان والد فاطمة مرض بشدة ولم تستطيع عايدة الاعتناء جيدا بوالدها فطلبت فاطمة من والدتها ان تذهب الى والدها وانها الان بخير و لم يتبقى سوى اسبوع فقط على الراحة فوافقت الام لكن بأن تكون عايده معاها فى الاسبوع الباقى فرحبت جدا فاطمة بذالك وبالفعل اتت هدى الى منزل اختها فاطمة بعد مرور يوم واحد فقط
مجدى : بقولك ايه يا فاطمة
فاطمة : ايوه حبيبى
مجدى : انا ماما قالت انها حترسل اليوم هدى اختى عشان تفضل معانا الاسبوع ده
فاطمة : لية
مجدى : لا عادى يعنى هى عارفة ان اختك مش حتقدر تشيل شغل البيت لوحدها و هى كمان ثانوية عامة وفى دروس و مذاكرة وكده يعنى فهدى تشيل عنها
رغم ان فاطمة واخده موقف من هدى من يوم ما عرفت انها بعتت صور لاختها الا انها عارفة ان فعلا اختها مش حتقدر على شغل البيت لوحدها فكان لازم توافق وكلها اسبوع فات يوم منه
فاطمة : طبعا حبيبى اهلا وسهلا بيها
كانت حركة فاطمة فى المنزل محدودة للغاية فكانت تجلس امام التليفزيون بالصالة ممددة على الكنبة او تدخل الحمام او تدخل غرفة النوم فى المساء دق جرس الباب وكانت هدى دخلت و قامت بتقبيل الجميع وكان الجميع امام التليفزيون بالصالة ظل الجميع يتحدث لبعض الوقت ثم استأذنت هدى ودخلت غرفة الضيوف التى تنام بها عايدة لتبديل ملابسها مرت عشرة دقائق ودخلت هدى عليهم اتسعت عين فاطمة وهى تنظر الى هدى
هدى 14 عام لكن تمتلك جسد اكثر من رائع فصدرها اكبر من صدر فاطمة نفسها واكبر من صدر عايدة ايضا و طيزها مستديرة بارزة ولديها ارجل بيضاء ملفوفة وشعر بنى ناعم يصل الى اسفل ظهرها
فاطمة : ايه الحلاوة دى يا هدى
هدى ترتدى هوت شورت جينز وبادى ابيض قصير شبة شفاف مفتوح من اعلى ويظهر جزء كبير من بززها البيضاء واسفل البادى برا خفيفة جدا فكانت حلمة بزاز هدى تظهر بوضوح
هدى : شكرا ليكى يا فاطومة انتى احلى
ظل الجميع يتحدث مع بعضة البعض وعين فاطمة على جسد هدى الشبة عارى فهى ليست تشتهى هدى ولكن تستغرب من جرائتها فى الملابس حتى لو كان الموجود بنات و اخوها لم تستطيع فاطمة الصمود اكثر من الساعة العاشرة مساء فقامت ومعها مجدى ودخلوا غرفة النوم واغلقوا الباب
مجدى : عاملة ايه النهارده
فاطمة : تمام حبيبى انا كويسة اة صحيح هى هدى متعودة تلبس كدة من زمان
مجدى : فى البيت يعنى
فاطمة : طبعا فى البيت هى ممكن تخرج كدة
مجدى : هههه لاطبعا بس اة عادى يعنى متعودة على انها تلبس كدة فى البيت
فاطمة : ماشى
مجدى : بقولك اية حبيبتى
فاطمة : قول يا مجدى
مجدى : انا مشتاق قوى وعايز ...
قاطعت فاطمة كلام مجدى
فاطمة : لالالا انسى انا مش طايقة رحتك حتى بقولك اطلع نام برة معلش حبيبى استحملينى
مجدى : ولا يهمك حبيبتى
خرج مجدى فكان التليفزيون مغلق و النور ايضا
مجدى : هما ناموا بدرى كده لية
ذهب مجدى لدخول الحمام وكانت غرفة الضيوف قبل الحمام مباشرة سمع مجدى صوت يصدر من الغرفة ووجد نور الغرفة مضاء اقترب مجدى من الغرفة ووضع اذنه على الباب وسمع اخته هدى تقول لاخت زوجتة عايدة
هدى : الحسى كسى يا عايدة ودخلى صبعك فى طيزى
لم يصدق مجدى اذنه فنظر من خرم الباب وكان السرير امام الباب فوجد اختة نائمة على ظهرها عارية من اسفل وارجلها مرفوعة الى اعلى متنية وتضمها الى جسدها و البادى مرفوع الى اعلى وقد خلعت البرا وبززها ظاهرة وبين ارجل اختة توجد عايدة وتقوم عايدة بلحس كس هدى واصبع يدها فى خرم طيز هدى لا يعلم ماذا يفعل مجدى لكن الشىء الوحيد الذى كان واضح انه قد اصبح هائج فكان زبه منتصب اسفل البيجامه التى يرتديها ظل مجدى ينظر من خرم الباب على اخته و اخت زوجه كانت هدى تضع يدها على فمها حتى لا يخرج صوتها الى الخارج واليد الاخرى تداعب بززها كان يرى عايدة وهى تنيك طيز اخته بإصبعها وتلحس كسها بنفس الوقت لم تمر لحظات حتى اتت اخته شهوتها فقامت هدى وقامت عايده وبدوا تقبيل شفتاى بعضهم البعض ثم انزلت عايده بنطلون البيجامه التى ترتدية ثم الاندر ثم قامت هدى برفع التى شيرت الذى ترتديه عايده وقامت بفك البرا لها ثم قامت برضاعة بزاز عايدة لحظات ونامت عايده على ظهرها وبدءت هدى لحس كس عايده حاولت هدى ان تدخل اصبعها بطيز عايده
عايده : اة لا ياهدى طيزى مش مفتوحة زيك 
avatar
الامير
مشرف قسم الافلام وعالم السينما
مشرف قسم الافلام وعالم السينما

اسم الدولة : مصر
الدولة : مصر
رقم العضوية : 20
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 17298
شكرا شكرا : 129
تاريخ التسجيل : 07/01/2010

رد: العائلة...كاملة حتى الجزء السابع و الأخير

مُساهمة من طرف الامير في الإثنين 9 يوليو 2018 - 18:34

عايده : اة لا ياهدى طيزى مش مفتوحة زيك
هدى : طيب ايه رايك افتحهالك
عايده : لا بلاش المره دى خليها مره تانيه الحسى كسى بس خلينى اجيبهم
وبدءت هدى تلحس كس عايده وتداعب بزاز عايده بيدها وتقوم بقرص حلمات عايده التى وضعت يدها على فمها لتأتى شهوتها بقوه كان مجدى يتابع ذالك من خرم الباب كان زبه يكاد ينفجر من الشهوه
هدى : ممممم تجننى يا عايده
عايده : انتى اللى تجننى مش عايزه لسه تقولى ليا اتعلمتى الكلام ده كله امتى وفين ده انتى 14 سنه وانا 17 ومعرفش نص الحاجات اللى تعرفيها
هدى : ابن الجيران اللى جنبنا لسة متزوج من سنه هو 30 سنة ومراتة اسمها نادية 30 سنه بردوا قعدوا مع والده و والدتة فى نفس الشقة بعد جوازهم بكام شهر قرر والده يسيب الشقة لابنه وهو اجر شقة صغيره هو ومراتة المهم نادية دى لاقيتها بتخبط علينا وانا اللى فتحت الباب مكنتش اعرفها عرفتنى بنفسها وطلبت مخرطة ملوخية وبعد كام يوم رجعت المخرطة وانا بردوا اللى فتحت ليها الباب فجرت معايا كلام اكتر من اول مره وطلبت تشوف والدتى تسلم عليها و تتعرف عليها وتشكرها المهم العلاقة بينى وبينها بقت قوية فكانت تعزمنى عندها الصبح تقعد نحكى شوية وكده يعنى ومن هنا عرفت انها كانت فاقده الامل فى الزواج فبدءت تتعامل مع بنات من وهى عندها 24 سنة ومره على مره نمت معاها وهى اللى فتحت طيزى وكانت بتقولى ان جوزها مش بيريحها ومش بتستمتع معاه وان متعتها بتكون مع البنات بس دى الحكايه
عايده : وانتى ناويه تبقى زيها
هدى : لا خالص انتى عارفة اقولك على سر
عايده : قولى
هدى : انا ساعات بتمنى ان مجدى ينام معايا
عايده : مجدى مين
هدى : مجدى اخويا يا عبيطه هو فى مجدى غيره
عايده : ايه مجدى اخوكى انتى مجنونة
هدى : عارفه من ساعه ما حكيتى ليا على اللى بيعملة مع اختك وانا نفسى يدخل زبه فى طيزى وينكينى وينزل لبنه السخن فيا اححححح
كان مجدى مازال ينظر ويسمع ما يدور بالداخل وشاهد هدى اخته وهى تتحدث عنه وتضع يدها على كسها وتقرص حلمتها لم يتحمل مجدى فوقف ودخل الحمام واغلق باب الحمام
هدى : ايه الصوت ده
عايده : ده حد دخل الحمام يلا البسى بسرعة
وقامت عايده وهدى و ارتدوا ملابسهم بسرعة واغلقت عايده النور و لحظات و ذهبوا فى نوم عميق..

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 14 نوفمبر 2018 - 4:56